منتدى الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي

منتدى دعوي إسلامي وفق الكتاب والسنة وسلف الأمة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ضرورة بشرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الهدى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 22/02/2011

مُساهمةموضوع: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ضرورة بشرية   الأربعاء فبراير 23, 2011 10:59 am



الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ضرورة بشرية

******************
**********
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ضرورة بشرية، لا يستغني عنها فرد أو مجتمع ينشد الأمن والاستقرار، ويتطلع إلى التقدم والرقي، ويسعى لتحقيق السعادة الدنيوية والأخروية.

والأمر والنهي - من حيث الأصل - حاجة فطرية، وغريزة مركوزة في نفس كل إنسان، فلابد له من أمر ونهي، ولابد أن يأمر وينهى، فإن كان يأمر بالمعروف، ويؤمر به، وينهى عن المنكر، وينهى عنه، كان ذلك علامة سعادته في دنياه وآخرته، وإن كان بعكس ذلك، كان عنوان شقائه وتعاسته في دنياه وآخرته.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: "وكل بشر على وجه الأرض فلابد له من أمر ونهي، ولابد أن يأمر وينهى، حتى لو أنه وحده لكان يأمر نفسه وينهاها: إما بمعروف وإما بمنكر، كما قال الله - تعالى -: {إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ} [يوسف: 53]. فإن الأمر هو طلب الفعل وإرادته، والنهي: طلب الترك وإرادته، ولابد لكل حي من إرادة وطلب في نفسه يقتضي بهما فعل نفسه، ويقتضي بهما فعل غيره إذا أمكن ذلك، فإن الإنسان حيّ يتحرك بإرادته.

وبنو آدم لا يعيشون إلا باجتماع بعضهم مع بعض، وإذا اجتمع اثنان فصاعدا فلابد أن يكون بينهما ائتمار بأمر، وتناه عن أمر.... وإذا كان الأمر والنهي من لوازم وجود بني آدم، فمن لم يأمر بالمعروف الذي أمر الله به ورسوله، وينه عن المنكر الذي نهى الله عنه ورسوله، ويؤمر بالمعروف الذي أمر الله به ورسوله، وينه عن المنكر الذي نهى الله عنه ورسوله، وإلا فلابد من أن يأمر وينهى، ويؤمر وينهى: إما بما يضاد ذلك، وإما بما يشترك فيه الحق الذي أنزله الله بالباطل الذي لم ينزله الله، وإذا اتخذ ذلك دينا، كان دينا مبتدعا ضالا باطلا"([1][1])

وبناء عليه، فإن المجتمعات البشرية من حيث الأمر والنهي لا تخلو من ثلاث حالات:-

الحالة الأولى: أن يتآمروا بالمعروف، ويتناهوا عن المنكر، وهذه هي حال المؤمنين - في المجتمع المسلم - الذين وصفهم الله بقوله: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ} [آل عمران: 110]، وقوله: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ} [التوبة: 71].

فهذا هو المجتمع الصالح، الذي غلب عليه الخير، وتمكن فيه المعروف، وقوي أمره، واشتد عوده، وصارت له الغلبة والظهور، ولأهله العز والتمكين.

وإن كان هذا المجتمع قد لا يسلم من بعض المنكرات، بل ولا يخلو من المنافقين الذين يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف.

فهذا هو مجتمع الصحابة الكرام - وهو المجتمع المثالي - لم يخل من هذه المخالفات. فقد كان في ذلك المجتمع منافقون وصفهم الله بقوله: {الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ} [التوبة: 67]، وفيه مسلمون مقصرون، وقع منهم شيء من المنكرات والكبائر، فقد وجد من يزني، ووجد من يسرق، ووجد من يشرب الخمر، ووجد من يقتل النفس التي حرم الله بغير حق، ووجد من يحارب الله ورسوله... ولكنها حالات فردية نادرة، مع أنها - في الغالب - مستخفية غير مستعلنة، وكانت ضمائر الذين ابتلوا بها حية يقظة، وعندهم من حرارة الإيمان وصدق اليقين ما يدفعهم سريعا إلى التوبة الصادقة، والإقلاع عما هم عليه، من دون رقابة خارجية، أو متابعة من سلطة حاكمة، أو أجهزة أمنية. وأوضح مثال على ذلك قصة ماعز والغامدية، وهما قصتان مشهورتان معروفتان.([2][2])

الحالة الثانية: أن يتآمروا بالمنكر، ويتناهوا عن المعروف، وهذه هي حال المنافقين: {الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ} [التوبة: 67].

الحالة الثالثة: أن يتآمروا ببعض المعروف، وببعض المنكر، ويتناهوا عن بعض المعروف، وعن بعض المنكر، فيخلطوا عملا صالحا وآخر سيئا، ويفعلوا حقا وباطلا، ومعروفا ومنكرا، وخيرا وشرا. وهذا هو حال العصاة والفاسقين، والمسرفين على أنفسهم.

ومن هنا يتبين لنا أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنهما ضرورة بشرية لا غناء عنها لصلاح المجتمع وتماسكه، وسلامة سيره، واستقرار أمره. إذ أن ضعف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لا يؤدي إلى تفويت مصلحته فحسب، بل هو يؤدي إلى عكسه، وهو ظهور الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف، وقوته وغلبته. فالخسارة مضاعفة، والخطب أعظم. فإما أن يسيطر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فيستخذي([3][3]) المنكر ويستخفي، وإما أن يضعف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أو يتلاشى، فيسيطر المنكر ويستعلي، لأن النفوس أمارة بالسوء، ميالة إلى الشهوات، تحب الإخلاد إلى الأرض، واتباع أهواء النفس، والتحلل من قيود الشرع، مع ما سلط عليها من كيد الشيطان ووسوسته. ولهذا كان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجبا شرعا، كما هو واجب حسا وعقلا، لا يجوز تركه أو التخاذل عنه.([4][4])

فيبدأ الإنسان بنفسه أولا، فيأمرها بالخير وينهاها عن الشر، كما قال - تعالى -: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا} [الشمس: 7-10]، وقال - تعالى -: {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى} [النازعات: 40-41].

كما يجب عليه أن يأمر أهله ومن تحت يده، قال - تعالى -: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} [طه: 132]، وقال - تعالى -: {وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا} [مريم: 55]، وقال - تعالى -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} [التحريم: 6].

إلى غير ذلك من الآيات، وأما الأحاديث في هذا المعنى فهي كثيرة جدا.

ثم ينتقل الأمر والنهي إلى بقية أفراد الأمة بحسب القدرة والحاجة، على ما سبق بيانه.

-----------------------

عضو هيئة حقوق الإنسان

[5][1] الاستقامة 2/292-294. وانظر : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لابن تيمية - أيضا - ص : 71-72.

[6][2] أما قصة ماعز، فقد رواها البخاري في عدة مواضع، منها في ( كتاب الحدود، باب رجم المحصن، حديث رقم: 6815، 4/253 )، ورواها مسلم في (كتاب الحدود، باب من اعترف على نفسه بالزنى، حديث رقم: 1691، 3/1318).

وأما قصة الغامدية، فقد رواها مسلم في نفس الباب السابق، حديث رقم : 1695.

[7][3] أي : يستكين ويخضع. انظر : المعجم الوسيط 1/8.

[8][4] انظر : حتى لا تغرق السفينة ص: 13-17، و "من وسائل دفع الغربة " ص: 76-78، والأمر بالمعروف للشيخ صالح الفوزان ص: 8-12.

رسالة الإسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://atefnet.forumegypt.net
 
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ضرورة بشرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشيخ عاطف عبد المعز الفيومي :: الدعوة الإسلامية والمنهج السلفي :: أصول الدعوة إلى الله ووسائلها-
انتقل الى: